موسوعة التعلم والتدريب
الرئيسية المقالات استشارات استبيانات المجلس المنتديات بازار التدريب
 



تصفح مقالاتنــا





free counters






آخر المقالات


كيف تبدأ بعملٍ استشاري الجزء الثاني

كيف تبدأ بعملٍ استشاري الجزء الأول

محافظة المستشار الخارجي على المرونة

مهارات الاستشارات: كفاءة القرن الواحد والعشرين

خمس نصائح انتاجية للمستشارين

الاستشارة الحاضرة تخلق تغييراً دائماً

نهج في أداء العمل الاستشاري لمساعدة أصحاب المشاريع الصغيرة

ما حال التدريب الخاص بي؟

دراسة حالة أداء الاستشارات: رؤى من ممارس يعتمد على النظريات

نصائح لتسويق عملك الاستشاري




تابعنا في:
Facebook Twitter YouTube
المقالات >> تقديم الاستشارات >> تقديم الاستشارات
 

كيف تبدأ بعملٍ استشاري الجزء الأول

بواسطة: عبادة السبيعي, بتاريخ: الأربعاء, 01 يـولـيـــو 2015
Bookmark and Share   2640 قراءة


يُعرّف القاموس الاستشاري بأنه "خبير في مجال معين يعمل كمستشار لشركة أو لفرد آخر" يبدو ذلك غامضاً حقاً، أليس كذلك؟! لكنك على الأرجح لديك فكرة جيدة عما تعنيه كلمة استشاري إلا إذا كنت في غيبوبة في العقد الماضي.

تفهم الشركات بالتأكيد من يكون الاستشاري. لقد أنفقت الشركات الأمريكية في عام 1997 أكثر من 12$ مليون دولار على العمل الاستشاري. وبالنسبة للمتحدثة الرسمية عن جمعية الاستشاريين الاحترافيين في إيرفين Irvine بولاية كاليفورنيا California، آننا فلاورز Anna Flowers، فقد لاحظت الجمعية مؤخراً زيادةً في الاتصالات التي تطلب معلومات من أشخاص تريد أن تدخل في هذا المجال، تقول فلاورز Flowers "يبدو أن السوق يفتح أبوابه لمجال تقديم الخدمات الاستشارية للشركات."

تظن ميليندا بي Melinda P.، وهي استشارية مستقلة في شركة آرلينكتون Arlington في ولاية فيرجينيا Virginia، أن المزيد من الناس يدخلون في المجال الاستشاري لأن التكنولوجيا سهلت لهم الدخول في هذا المجال، وتقول، "إن التكنولوجيا سهلت على الآخرين النجاح كاستشاريين وهي ذاتها التي ساعدتني أيضاً."

يقوم عمل الاستشاري على تقديم الاستشارات فقط، لا أكثر ولا أقل. هكذا الأمر بكل سهولة! لا توجد هناك معادلة سحرية أو سر يساعد الاستشاري على أن يكون أكثر نجاحاً من مثيله الآخر.

لكن ما يميز استشارياً جيداً عن استشاري سيء هو الشغف والدافع للتميز. نعم! وعلى الاستشاري الجيد أن يكون ذا معرفة شاملة عن الموضوع أو المجال الذي يقدم خدماته الاستشارية حوله، وهذا فعلاً يصنع الفارق.

وكما ترى، ففي هذا الوقت وهذا العصر بإمكان أي أحد أن يكون استشارياً. كل ما أنت بحاجة إلى اكتشافه هو الموهبة الموجودة بداخلك. فمثلاً، هل أنت مرتاحاً بالعمل عبر أجهزة الكمبيوتر؟ هل تبقى على اطلاع حول أحدث المعلومات عن السوفتوير والهاردوير الخاص بالكمبيوتر والتي هي بتغير دائم على الأغلب؟ هل أنت قادر على الاحتفاظ بالمعرفة التي تحصلها ثم تحويلها إلى مصدر يدفع احدهم إلى بذل النقود للاستفادة منه؟ حينها، ليس لديك أي مشكلة في العمل كخبير واستشاري في مجال الكمبيوتر.

أو هل أنت خبير في مجال جمع التبرعات؟ ربما قد عملت لدى وكالات غير ربحية في مجال جمع التبرعات أو التسويق أو العلاقات العامة أو المبيعات، وعلى مر السنين اكتشفت كيف تقوم بجمع التبرعات. وانا كشخص كان قد حوّل سنوات من النجاحات في جمع التبرعات إلى شركة استشارية مثمرة، أستطيع أن أخبرك أن العمل الاستشاري في مجال جمع التبرعات هو حقاً صناعة متنامية.

أمور عليك أن تفكر بها قبل أن تصبح استشارياً

·         ما هي الشهادات والرخص الخاصة التي سأحتاجها؟ اعتماداً على المهنة التي تختص بها أنت بحاجة إلى شهادة خاصة أو رخصة خاصة قبل أن يكون بمقدورك أن تبدأ بالعمل كاستشاري. فمثلاً، لا يحتاج الاستشاريون في مجال جمع التبرعات شهادة خاصة، على الرغم من أنك تستطيع أن تصبح شخصاً معتمداً من الجمعية الوطنية للمديرين التنفيذيين لجمع التبرعات NSFRE. وفي بعض الحالات قد تحتاج أن يتم تسجيلك كاستشاري احترافي في مجال جمع التبرعات قبل أن تبدأ عملك.

·         هل أنا مؤهل كي أكون استشارياً؟ قبل أن تبدأ عملك الخاص وكلّك أمل أن يبدأ العملاء بدق بابك كي تعمل معهم تأكد أن لديك المؤهلات الضرورية لتنفيذ العمل. إذا أردت أن تكون استشارياً في مجال الكمبيوتر، مثلاً، عليك أن تتأكد من أنك مطلعاً على آخر التطورات في هذه المعرفة مع كافة التوجهات والتغيرات في مجال صناعة الكمبيوتر.

·         هل أنا منظمٌ بما فيه الكفاية كي أكون استشارياً؟ هل أرغب في تنظيم يومي؟ هل أنا خبير عندما يكون الأمر متعلقاً بإدارة الوقت؟ عليك أن تكون أجوبتك على كافة الأسئلة الثلاثة الماضية بكلمة "نعم"!

·         هل أحب أن أقيم شبكة علاقات؟ إن إقامة شبكة علاقات مع الناس أمر رئيسي لنجاح أي نوع من أنواع العمل الاستشاري اليوم. عليك أن تبدأ في بناء شبكة اتصالات خاصة بك الآن!.

·         هل حددتُ أهداف طويلة المدى وأخرى قصيرة المدى؟ وهل تتيح لي هذه الأهداف أن أكون استشارياً؟ إذا لم تتناسب أهدافك مع الوقت والطاقة اللازمة للبدء بعمل استشاري وبناءه بنجاح، عليك حينها أن تعيد التفكير بالأمر قبل البدء بأي حركة في هذا الاتجاه!

 

ترجمة عبادة سبيعي

تدقيق مالك اللحام


ما رأيك بهذه المقالة؟

التقيم:  
قم بتسجيل الدخول أو التسجيل لتتمكن من التقيم


نبذة عن الكاتب: عبادة السبيعي

خريج أدب انكليزي من جامعة دمشق كلية الآداب عام 2014.










السابق
إيلاف نت التالي